fraren
أنواع الدُوار
أنواع الدُوار

ورم العصب الثامن والأورام الزاويّة الأخرى

غالباً ما تُكتشف هذه الإصابات بالتصوير بعد حدوث دُوارٍ لا نمطي أو ظهورِ علاماتِ إنذارٍ أخرى كاضطرابات التوازن أو الصمم أو الطنين.

تجدر الإشارة إلى أنّ مظاهرَ الدُوار نادراً ما تَكشف عما يفيد في أورام العصب الثامن.

يفسَر ذلك بالتطور البطيء لهذه الأورام وبالتالي بآليات المعاوضة المركزية التي تنشأ بالتدريج.


 

بشكلٍ عام، تنكشف أورام العصب الثامن بحدوث صممٍ إدراكي أحادي الجانب أو طنين.

وعندما تحدث حالات الدوخة والدُوار، فإنها يمكن أن تأخذَ أيَ شكل، كداء مينيير، ودُوار الوضعة، الخ.

وقد يظهر ورم العصب الثامن من خلال اضطراباتِ توازن معزولة.


 

يسمح تقييم الجهاز العصبي الأُذُني بتحديدِ الخلل في وظيفة الأذن الداخلية والإشارةِ إلى وجود ورم.

وغالباً ما تَكشف الفحوص الحرورية والتدويرية ضَعفاً في المنعكسات أو فقداً لها على الجانب المصاب بالصمم.

وكثيراً ما يكشِف قياسُ الجهود المحرَضة في العَضَل بفعل نقراتٍ صوتيةٍ قوية غياباً للاستجابة في هذا الجانب نفسِه.



Audiogramme Neurinome du VIII

تستلزم هذه الاضطراباتُ المصحوبةُ بالصمم قياسَ الجهود المحرَضة سمعياً PEA))التي غالباً ما تتيح تحديدَ المنشأ ما خلف-القوقعي للصمم.


 

ثم يأتي تصوير الرنين المغناطيسي للدماغ، المركَّز على النفق السمعي الغائر، في الأخير ليكشفَ عن ورم العصب (ورم العصب السمعي الأيسر في الصورة أعلاه) ويسمحَ بتحديد حجمِه ومكانِه في النفق أو في الزاوية المخيخية الجسرية.

وتُكشَف في هذه المرحلة كذلك أورامٌ زاويّةٌ أخرى قد تكون هي مَصدرَ الدُوار: كالورم السحائي، والكيسة البَشَرانية، الخ.


IRM Neurinome du VIII

النقطة المهمة هنا هي التنبُه لوجوب إجراء تصوير رنين مغناطيسي عندما يظهر أيُ نوع من الخلل المبهم أحادي الجانب في العصب القحفي الثامن (العصب الدهليزي القوقعي) في هذا الجانب أو ذاك.

علاج أورام العصب الثامن

يمكن أن يكونَ العلاج:

- بالمراقبة،

- أو شعاعياً بمبضع غاما،

- أو جراحياً استئصالياً.


 

يعتمد اختيار العلاج على حجم الورم ومكانِه، في النفق أو في الزاوية المخيخية الجسرية، وعلى سن المريض.