fraren
أنواع الدُوار
أنواع الدُوار

تَفَزُّر النفق الهلالي العُلوي

 

تَفَزُّر النفق الهلالي العُلوي اضطرابٌ يظهر في صورةِ إحساسٍ بالتداعي أو التقلُب مصحوبٍ أو غيرِ مصحوب بصممٍ أحادي الجانب

وقد سمحت التطورات الأخيرة في فحوصات تقييم الجهاز العصبي الأُذُني بتحديدٍ أفضلَ لهذا الاضطراب الذي، بفتحِهِ نافذةً ثالثة في التيه المحرَّض، يكون هو المسؤول عن اضطرابات التوازن

Déhiscence du canal semicirculaire supérieur

تَفَزُّر النفق الهلالي العُلوي

الصمم

يمكن أن يكونَ الصممُ متفاوتاً

وعادةً ما يعاني المريض من صممٍ توصيلي في جانبٍ واحد أو في الجانبين معاً

وتكون هناك منعكساتٌ ركابية

وقد يختفي الصممُ أحياناً

 

تقييم الوظيفة الدهليزية

 

تكون نتائجُ هذا التقييم غالباً طبيعية إلا في الحالات التالية

 

. عندما يُظهِر فحصُ الجهود المحرَضة الغبار-توازنية العنقية والعينية زيادةً مميزة للموجة P13-N23 في العضلات القَصية الترقوية الخُشّائية وللموجة n1-p1 في عضلات العين

وعندما يُظهِر فحصُ EquiTest علامةَ توازن منخفضةً لدى المريض


Ocular VEMP

Augmentation des VEMPs

VEMP increase

(oVEMP) انخفاض عتبة الجهود المحرَضة في عضلات العين

 

.(يستلزم الصممُ التوصيلي كما تستلزم زيادةُ الموجة n1-p1 مسحَ العظم الصخري في مقاطعَ رقيقة تتيح كشفَ التَفَزُّر (أو كشفَ غياب الاستمرارية العظمية للنفق الهلالي العُلوي

Scanner en coupes fines

CT Scan

 

العلاج

 

يكون العلاج إما طبياً أو جراحياً أو الاثنين معاً

يتيح العلاجُ الجراحي تعويضَ التَفَزُّر واختفاءَ الأعراض وعودةَ الموجة n1-p1 إلى حالتها الطبيعية

 

أما العلاج الطبي فيمكن اقتراحُه، بعد ثبات التشخيص، للحد من الإحساس بالتداعي أو التقلب

وقد يُقترح معه علاجٌ جراحي لتعويض التفزُّر

وقد أثبتَ باحثون كُثُر في العالم تحسناً في الأعراض